النادي السعودي في سانت لويس

النادي السعودي في سانت لويس

اهلاٌوسهلاُ
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Alamri
 
Abuhammam
 
Abu Hamad
 
Abdullah Alharmah
 
abdulmajeed
 
shafi alotaibi
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» استفسار عاجل عن السكن والحضانات مع جزيل الشكر
الخميس ديسمبر 06, 2012 4:58 pm من طرف Abu Hamad

» ارجوااا المسااااعدة ...
الأحد فبراير 12, 2012 6:47 pm من طرف shafi alotaibi

» تقرير النادي 2011
الجمعة أكتوبر 21, 2011 4:10 pm من طرف Alamri

» عيد الفطر 2010
الثلاثاء يوليو 05, 2011 3:57 pm من طرف Alamri

» جامعة مارفيل
الأربعاء مايو 11, 2011 1:45 pm من طرف Alamri

» الفندق و السكن في اول يوم
الجمعة مايو 06, 2011 5:12 pm من طرف Alamri

» المطاعم العربية
الخميس أبريل 28, 2011 2:10 pm من طرف Abuhammam

» المستشفيات
الخميس أبريل 28, 2011 2:03 pm من طرف Abuhammam

» مراكز التسوق
الخميس أبريل 28, 2011 1:56 pm من طرف Abuhammam

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 57 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو marwa فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 33 مساهمة في هذا المنتدى في 26 موضوع
تصويت

شاطر | 
 

 مـــنـــقـــول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Abdullah Alharmah

avatar

عدد المساهمات : 1
نقاط : 3
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/04/2011

مُساهمةموضوع: مـــنـــقـــول   الإثنين أبريل 25, 2011 12:34 am

مـــنـــقـــول

رأيت في جامعات الغرب




في بلاد الغرب .. وفي إحدى جامعاته ..

رأيت مرةً مشهدٌ أثار أشجاني..

رأيت
مجموعات من أبناءنا المبتعثين .. يتنقلون في قلق بين القاعات الدراسية
لعلهم يجدون غرفة فارغة يؤدون فيها الصلاة قبل خروج وقتها..


فاضطروا للصلاة في غرفة صغيرة ..

يتناوبون عليها وكأنهم يتنابون على باب غنيّ يوزِّع الهبات ويقضي الحاجات ..

بلى .. فهم يقفون على الغني القاضي لكل الحاجات .. سبحانه رب الأرض والسماوات ..

{ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُون} 83 يس

الذي (يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار وبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل) رواه مسلم

إن
هذا المشهد الذي يتكرر في كثير من الجامعات في بلاد الغربة .. اثار فيّ
أشجان أردت بثها إلى أخواني وأخواتي في تلك البلاد لأقول لهم:


أحبتي في الله .. ما أجمل أن تستحضروا نظر الله إليكم وأنتم تحاولون أداء فريضته ..

الذي يرى أحدكم حين يقوم .. ويرى تقلبكم في الساجدين..

إننا لنشعر بالامتنان للشخص الذي نرى منه اهتماماً بمطالبنا ..

فما ظنكم بربكم الكريم الشكور الذي يرى قلقكم على فوات فريضته ..

هل تظنون أنه سينساكم في مواطن الحاجة .. وأنتم لم تنسوه في مواطن الغفلة ؟

بل كيف ينساكم الله .. وأرض الله لم تنسكم!؟

يخبرنا عن هذه الحقيقة الصحابي الجليل أَبِو هُرَيْرَة رضي الله عنه حينما قَالَ : قَرَأَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَذِهِ الْآيَة " يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا "
قَالَ " أَتَدْرُونَ مَا أَخْبَارهَا ؟ " قَالُوا اللَّه وَرَسُوله
أَعْلَم . قَالَ " فَإِنَّ أَخْبَارهَا " أَنْ تَشْهَد عَلَى كُلّ عَبْد
أَوْ أَمَة بِمَا عَمِلَ عَلَى ظَهْرهَا أَنْ تَقُول عَمِلَ كَذَا وَكَذَا
يَوْم كَذَا فَهَذِهِ أَخْبَارهَا
" رواه الترمذي.


إذاً تذكر أخي الكريم أن كل شبر سجدت فيه سيشهد لك يوم القيامة ..

فأكثِر من شهودك في ذلك اليوم ..

وهنيئاً لك عندما تشهد لك بقعة من الأرض بأنك أول ساجد عليها ..

وأعظم من ذلك أن تشهد تلك البقعة بأنك أنت الوحيد الذي لامست جبهته تربتها ..

أيها الأخوة الكرام إنني أذكر هذا المشهد لأعيد الثقة في نفوسنا بأن في قلوبنا خيراً كثيراً ..

نعم .. ورغم عِظَمِ تقصيرنا .. فإن في القلوب إيمان عظيم ..

كيف لا ؟ ونحن نقطع أوقاتنا ونوقف أعمالنا خمس مرات في اليوم للوقوف بين يدي الله ..

ولو سألت نفسك أخي المبارك.. لم هذا القلق الذي ينتابك إذا ضاق وقت أداء الصلاة ..برغم ابتعادك عن العيون؟

بماذا تفسّر هذا الحرص على إتمام الصلاة على أية حال؟ وفي أي مكان ؟

هل لك مصلحة دنيوية ؟ هل تخشى أحداً من البشر؟

لا !! لا تفسير لذلك إلا أنها بذرة إيمان تمكنت جذورها في قلبك .. دون أن تعلم ..

تباً لتلك المعاصي التي جعلت الشيطان يتسلل باليأس إلى قلوبنا ليقنعنا بأننا أبعد ما نكون عن الله .. فصدَّقناه .. فزاد تقصيرنا وجفاءنا..

ولو لم يكن للشيطان مكسباً من تلك المعاصي إلا أنها جعلت بيننا وبين الكثير من الخير خندقاً منيعاً لكفى به مكسباً ..

أخي المبتعث المبارك.. كلنا ذلك المقصر .. ولو لم نذنب لذهب الله بنا (ولجاء الله بأقوام يذنبون فيستغفرون فيغفر الله لهم)رواه مسلم.

(وكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون) حسنه الألباني.

وقد وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال : لا صغيرة مع الإصرار ولا كبيرة مع الاستغفار.

ويقول الله في الحديث القدسي ( يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة ) رواه الترمذي.

أخي المغترب .. لعل من أهم ثمرات العيش في بلاد الغربة أنها عرّفتنا حقيقة أنفسنا وقيمة ما نحمله في قلوبنا .. وقيمة ديننا ..

لذلك لا نعجب أن نرى أناساً كانوا يعيشون حياة الغفلة ..

وعندما سافروا إلى بلاد الغرب اشتعلت جذوة الإيمان في قلوبهم .. وبدأوا حياة جديدة ..

فآن لنا أخي المبارك أن نحطم سدوداً .. بناها اليأس وطول الأمد ..

آن لنا أن نرفع عنّا عتب ربنا القائل في كتابه { ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق } الحديد 16

آن لنا أن نزيد أوار تلك الجذوة ..

وننطلق بها في تلك المجتمعات .. لنبدد ظلمة الجهالة ..

ناشرين قيم الفضيلة ومبادئ الرحمة وأسس العدالة ..

فأنت الداعية إلى دين الله المبلِّغ لرسالة حبيبك صلى الله عليه وسلم ..

نعم أنت داعية .. فدين الله ليس حكراً على إنسان ولا مرهوناً بوصف أو زمان أو مكان ..

ولنا
في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة وأسوة .. عندما كان أحدهم
يعلن إسلامه ويحفظ الآية والآيتين ثم ينقلب إلى قومه بشيراً ونذيراً .


لعلك لا تدري أخي المبتعث أنك بأداءك الصلاة على تلك الحال .. ربما أثار أسئلة كبرى في رأس كل من يراك من أولئك الغربيين لتفتح لهم آفاقاً جديدة للتفكر في حقيقة الوجود وهدف الحياة..

يا لله !! يا له من خير عميم تحدثه ربما من حيث لا تشعر ..

صدقني
أخي الحبيب .. لو أننا استصحبنا تلك المعاني الجميلة التي تنتابنا عند
أداء الصلاة في حياتنا كلها .. لصلح حال ديننا ودنيانا ..


وسندرك حينها السر الكامن خلف قوله سبحانه { إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر } العنكبوت 45.

فانطلق أخي المبتعث في هذه الحياة معتزاً بإيمانك ناشراً لقيمك ..متمسكاً بصلاتك ..

ولا تنس أن تأخذ بأيدي إخواناً لك هناك قاسموك مرارة الغربة ..

لكن جرفتهم تيارات الغفلة ..إلى متاهات البعد عن الله ..

فعاشوا غربات ثلاث .. غربة الوطن ..وغربة الأهل .. وغربة النفس ..

قد يجد الإنسان في أصدقائه سلوة تخفف عنه غربة الأهل والوطن ..

لكن غربة النفس لا يسلوها إلا الأنس بالله والقرب من الله ..

وإن أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد ..

فاقترب أخي المبارك من ربك .. وقل يارب..

واسجد بقلبك قبل جسمك ..وقل يارب ..

جد بدمعك .. واعترف بذنبك ..وقل يا رب..

يا رب .. نامت العيون .. وغارت النجوم .. وأنت الحي القيوم ..

يا رب .. إنا نسألك نعيما لا ينفد .. وإيماناً لا يرتد ..

ومرافقة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في جنة الخلد ..



أمين بن بخيت الزهراني

17جمادى الأولى 1432 هـ

بريطانيا ـ ليدز

Ameenzhrani@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مـــنـــقـــول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النادي السعودي في سانت لويس :: الأفكار والأقتراحات والأستفسارات-
انتقل الى: